::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> ضيف وحوار

 

 

لقاء مع أ. علي عبيد المرّي - مسؤول الشؤون المالية والإدارية في الشبكة الإسلامية (إسلام ويب)

بقلم : إسماعيل ( أبو أيوب ) الأنصاري  

لقاء مع الاستاذ / علي عبيد المرّي - مسؤول الشؤون المالية والإدارية في الشبكة الإسلامية (إسلام ويب ) على هامش معرض مواقع الإنترنت العربية في سوريا

 

أجرى الحوار : إسماعيل ( أبو أيوب ) الأنصاري .

 

 

يعد موقع إسلام ويب ( الشبكة الإسلامية ) أحد أفضل المواقع الإسلامية الدعوية في العالم ، ومن منّا لا يعرفه ، فهو موقع إسلامي دعوي ، يحتوي على العديد من المحاور والأقسام المنوعة والموزعة على أكثر من 750.000 ألف صفحة بلغات ثلاث (العربية –الانجليزية والفرنسية ) ويندرج تحت كل منها عدد كبير من القضايا والخدمات التي لا غنى للأسرة المسلمة عنها ،فمنها الديني والاجتماعي والسياسي والثقافي إضافة للمنوعات التي تتناول شتى أنواع المعرفة ، فالموقع بمثابة بوابة شاملة في عالم الانترنت.

موقع رسالتي  التقى أحد أبرز مسؤولي الموقع والقائمين عليه ، الأستاذ علي عبيد المرّي مسؤول الشؤون الإدارية والمالية في الشبكة الإسلامية ، ومدير جناحها في معرض WEB IT في دمشق .

 

رسالتي: بداية نرحب بك أستاذ علي في بلدك الثاني سوريا وشكراً لكم على إتاحة الفرصة الطيبة لنا بلقاءكم .

الأستاذ علي : أهلاً وسهلاً بكم وشكراً لكم على الاهتمام .

 

رسالتي : هلّا حدثتمونا على انطلاقة الشبكة الإسلامية .. التأسيس وأبرز المحاور التي اعتُمدت في الموقع ؟

الأستاذ علي : بكل سرور ... انطلقت الشبكة الإسلامية في عام 1998 مع الموقع العربي ، وكان يقتصر وقتها على الفتاوى التي تم التركيز عليها في البداية وقد وصل عددها الآن بفضل الله إلى أكثر من 100 ألف فتوى تعد مرجعاً ضخماً و مفيداً لكل مسلم ، بل أنها أشبه بـ ( بنك ) للفتاوى يمكن لأي شخص الاستفادة منها .

بعد ذلك تم افتتاح محاور أخرى في الموقع مثل القرآن الكريم والصوتيات والمرئيات وركن الطفل وغيرها ، اضافة إلى المحاور الموسمية مثل ركن الحج وركن رمضان .

وتم الاهتمام بمحور الصوتيات ( المحاضرات والدروس ) وقد وصل عدد المواد الصوتية في الموقع إلى أكثر من 120 ألف مادة بفضل الله ، أما قسم القرآن الكريم فَيَصل عدد الختم الموجودة فيه إلى 70 ختمة كاملة تقريباً ، فضلاً عن بعض القراءات المتنوعة والنادرة والقصيرة لعدد من القراء والمشايخ .

 

رسالتي : وهل لديكم استديوهات مثلاً يتم فيها تسجيل المواد الصوتية وإنتاجها ؟

الأستاذ علي : لا ليس لدينا أي استديوهات ، بل لدينا فريق عمل يقوم بترتيب وتنظيم المواد الصوتية التي يتم الحصول عليها إما من خلال المحاضرات واللقاءات التي تتم داخل دولة قطر ، أو بالتعاون مع جهات خارج الدولة تقوم بتزويدنا بالمواد الصوتية وفق اتفاق مسبق .

ثم تابع الأستاذ حديثه عن نشأة الموقع قائلاً :

بعد عامين تقريباً على افتتاح الموقع العربي ، تم افتتاح الموقع الإنكليزي تبعه افتتاح الموقع الفرنسي ، وخلال الأشهر القليلة القادمة سيتم افتتاح الموقع الإسباني إن شاء الله .

 

رسالتي : ماهي رسالة الشبكة الإسلامية ؟ وما أهدافها ومنهجها ؟

الأستاذ علي : رسالة الموقع هي نشر العقيدة الإسلامية الصحيحة بمفهوم أهل السنة وبفكر وسطي معتدل ، وتوضيح الصورة الصحيحة للإسلام والمسلمين ، وإيصال الفكر الإسلامي والدعوة الإسلامية إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع عن طريق الوسائل الدعوية المختلفة ، وكما تلاحظ أن الخدمات التفاعلية الموجودة في الموقع تشكل منظومة متكاملة يتم توظيفها في خدمة الدعوة إلى الإسلام .

وتتجنب الشبكة بشكل عام الدخول في القضايا الخلافية أو التي تؤدي بها إلى التصادم مع أي جهة خارجية ، وتحاول أن تكون الفتاوى المطروحة في الشبكة معتدلة ووسطية قدر الإمكان .

 

رسالتي : لنتحدّث قليلاً عن القائمين على الموقع ... ما هي الجهات التي تقدم الدعم للموقع علمياً وشرعياً ؟ ومن يقوم بالرد على الاستشارات والفتاوى ؟

الأستاذ علي : لدى الشبكة عدد من المشايخ الأفاضل المعتمدين لديها ، يقومون بالرد على الفتاوى والاستشارات الشرعية ، ويصل عددهم حالياً إلى 38 شيخ وداعية ، منهم مختصّين الرد على الفتاوى الشرعية ومنهم باحثين شرعيين .

أما الاستشارات فيتم الاتفاق مع عدد من المختصّين في المجالات الطبية والنفسية والاجتماعية، ويتم تحويل الاستشارات إليهم ونتلقّى الرد منهم خلال يوم أو أكثر ، وبعض الاستشارات قد يستغرق الرد عليها أسبوع ... وبعضها يكون مكرراً أي موجوداً بشكل مسبق في الموقع وقد تم الرد عليه وقت سابق .

 

رسالتي : الكثير من الشباب اليوم لديهم اهتمامات تقنية متعددة ، وقد تم النقاش أكثر من مرة حول الشبكة الإسلامية من الناحية التقنية ، فهّلا حدثتنا عن الشبكة الإسلامية (تقنياً)؟

الأستاذ علي : أولاً الشبكة الإسلامية برمجة خاصة من الصفر ، ويقوم على تطوير الموقع والنهوض بالنواحي البرمجية والتصميم في الموقع كادر تقني متخصص يتبع لإدارة الشبكة .

ويتم انتقاء الكادر التقني في الموقع بعناية فائقة ، أنت تعلم أن الموقع دعوي بحت وينبغي على من يعمل فيه أن يتمتع بـ ( حس دعوي ) وفهم لما يقوم به من خدمة للإسلام ونشر للخير.

 

رسالتي : هذا يعني أن الكادر التقني في الموقع تابع لإدارة الموقع ، وليس شركة خاصة تقومون بالتعاقد معها بشكل أو بآخر ؟

 

الأستاذ علي : نعم بكل تأكيد ، قد نتعامل أحياناً مع شركات خاصة للقيام بأعمال معينة بشكل محدود حيث لا يوجد داعي لتوظيف تقنيين مختصين للقيام بأعمال صغيرة أو بسيطة، ولا نتعامل مع الشركات الخاصة إلا فيما ندر .

لكن يستثنى من ذلك النواحي المتعلقة بتأمين الاستضافة والسيرفرات حيث كنّا في السابق نتعامل مع داتا سنتر أمريكية ، ولكن بعد أحداث 11 سبتمبر قمنا بنقل الموضع إلى سيرفرات أخرى موجودة في كل من كندا وسنغافورة فضلاً عن السيرفرات الداخلية الموجودة في مقر الشبكة في قطر .

 

رسالتي : هناك تساؤلات كثيرة يتم تداولها حول مصدر تمويل الشبكة وكيفية إدارتها .. ماذا تقول حول هذا الموضوع ؟

الأستاذ علي : من المعروف أن موقع الشبكة الإسلامية تابع لوزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية في دولة قطر ، وحتى الموظفين الموجودين لدى الشبكة يتبعون بشكل أو بآخر لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وهي المسؤولة عن إدارة وتمويل الموقع والقيام به ، ويرصد لذلك ميزانية سنوية ، إضافة إلى بعض المشاريع الوقفية التي تقوم بها إدارة الشبكة بشكل غير ربحي لتأمين الحد الأدنى من المصاريف .

 

رسالتي : ونحن نلاحظ أن الموقع لا يحتوي الكثير من الإعلانات أو الأعمال والمظاهر الدعائية التي تظهر المشروع وكأنه مشروع ربحي ...

الأستاذ علي : هذا صحيح ، والشبكة الإسلامية في المرحلة اللاحقة سيكون لها مشاريع وقفية لها بعض العوائد المادية للقيام بأعباء الموقع المادية الكثيرة ، ولن تكون هذه المشاريع ربحية بحال من الأحوال ، وهناك أفكار استثمارية سيتم طرحها ، مثل مشروع لطباعة كتيّبات أو مطبوعات فيها بعض المواد الشرعية أو العلمية وتوزيعها على الجمهور فيعود ريعها لصالح الشبكة ويستثمر للنهوض بها وليس للحصول على أرباح مادية .

رسالتي : هل لدى الموقع أي رسالة لغير المسلمين ؟

الأستاذ علي : نعم ولكن يتم توجيهها بشكل مبطّن ، وغالباً ما يتم ذلك في المواقع غير العربية ( الانجليزي والفرنسي حالياً ) وتتم عبر الحديث عن سماحة الإسلام وبيان المظاهر الإيجابية الكثيرة والقيم الإنسانية لدى المجتمع المسلم مثل التعاون والإخاء والأمانة لدى المسلمين - تعامل المسلم مع أخيه المسلم وحتى مع غير المسلم ، وأنت تعلم أن قيم الإسلام وعدالته ليست موجودة لدى المجتمعات غير المسلمة ، مما يشجع غير المسلم ويجذبه نحو الإسلام كدين شامل ونظام حياة .

 

رسالتي : ماذا عن ركن الطفل و كيف يتم توجيه الرسالة الدعوية للطفل ؟

الأستاذ علي : ركن الطفل كما تعلم هو من أهم أقسام الشبكة الإسلامية ويكاد يكون موقعاً مستقلاً بذاته وطبعاً الطفل لا يستطيع فهم الرسالة الموجه له عن طريق المقالات والخطب الطويلة ، ونحن نركّز في موضوع الطفل على المسائل التربوية والسلوكية لديه ، ويتم توجيه الرسالة المناسبة له عن طريق الفلاشات والصور والألعاب بشكل أساسي بما يتناسب مع عقلية الطفل وإدراكه بحيث يتم إيصال الرسالة المطلوبة بأبسط الطرق وأوضحها.

كما أن المسابقات والألعاب التي تقام في الموقع من وقت لآخر تساهم في جذب الطفل نحو الموقع بشكل أفضل خاصةً وأن الطفل كما تعلم ميّال للعب بشكل أكثر ، فنحن نستغّل هذه النقطة لتوجيه الرسالة المطلوبة له حتى وإن كانت عن طريق اللعب أو المسابقات .

كما يوجد جوائز معيّنة يتم توزيعها على الفائزين في بعض المسابقات ، آخرها مسابقة الحج التي وصلت بعض جوائزها إلى 400 دولار فاز بها أكثر من 40 طفل .

 

رسالتي : بخصوص الأخبار ... هل لديكم مراسلين في دول معينة أم تتعاونون مع وكالات الأنباء بشكل أو بآخر ؟

 

الأستاذ علي : بالنسبة للأخبار نحن متعاقدون مع شبكة الجزيرة الإخبارية منذ 4 سنوات لتزويدنا بالأخبار أولاً بأول ، وليس لدينا أي مراسلين بشكل مستقل وما يهمّنا بشكل رئيسي هي أخبار العالم الإسلامي أو التي تتصل بقضايا العالم الإسلامي بشكل أو بآخر .

 

رسالتي : نحن نعلم بأن الشبكة الإسلامية هي أضخم بوّابة إسلامية على الإنترنت .. فما هي مشاريعكم المستقبلية لتوسيع نطاق عمل الشبكة ؟

الأستاذ علي : نحن نعلم بأن الإسلام رسالة عالمية لكل البشر ، ومن هذا المنطلق سيكون لدينا إن شاء الله اتجاه لنتحول إلى شبكة عالمية (GLOBAL) لنشر الإسلام بكل اللغات، وقد تم البدء بهذا المشروع بالفعل .

وسترون إن شاء الله انطلاقة الموقع الجديد باللغة الإسبانية ، ثم اللغة الصينية والروسية والألمانية والأندونيسية وغيرها إن شاء الله .

كما يوجد لدينا نيّة للتحول إلى قناة فضائية في المستقبل بعون الله ، وهناك عدد من نقاط القوة الموجودة لدى الشبكة والتي تميزها وتساعدها في هذا الصدد .

 

رسالتي : صحيح .. فجمهور الشبكة موجود ولها أساس تعتمد عليه .

الأستاذ علي : بالضبط ، الكثير من القنوات المفتتحة حديثاً ليس لها أساس تستند عليه ، أما الشبكة الإسلامية فلديها بنك ضخم من المواد العلمية والشرعية والدعوية وغيرها ، يمكن الاعتماد عليها وتوظيفها في عمل إعلامي ناجح بإذن الله .

 

رسالتي : أستاذ علي عبيد المري .. نشكر لكم هذه الفرصة الثمينة التي أتحتموها لنا ، كما نشكركم على هذه المعلومات القيمة والمفيدة .

الأستاذ علي : على الرحب والسعة أخي ونسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه الخير ونشر الدعوة إلى الله .


 التعليقات: 3

 مرات القراءة: 2779

 تاريخ النشر: 09/07/2008

2012-07-16

زهرة الربيع

بارك الله تعالى بهذا الموقع المبارك الذي غير الكثير من الاشياء في حياتنا وحفظهم الباري عزوجل

 
2008-07-21

شاب مسلم

أسأل الله أن يوفقهم للخير وأن يجري على أيديهم خيراً إنه هو السميع العليم. وأقول: إنني الآن أخطط لإنشاء موقع شبابي بطابع إسلامي في العام القادم إن شاء الله، وسأحاول التعاون مع موقع فضيلة الشيخ محمد خير الطرشان -موقع رسالتي.نت- ومع العديد من المواقع، وسيكون مشروعنا بطريقة دعوية شبابية مميزة بإذن الله.. أسأل الله لنا وللشيخ الطرشان ولشبكة إسلام ويب التوفيق للخير والثبات على الحق إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 
2008-07-09

محمد

جزا الله الإخوة في موقع اسلام ويب على جهودهم الكبيرة وشكرا ً لمن أجرى هذا الحوار المفيد والممتع

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب


 
النتائج  |  تصويتات اخرى

 516

: - عدد زوار اليوم

2491890

: - عدد الزوار الكلي
[ 24 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan