::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أقلام نسائية

 

 

لطفاً لا تكن سبباً في إحراج الآخرين

بقلم : سمر دمشقية  

 

 كثير منا - غفر الله لنا - يكون سبباً في إحراج الآخرين ،من حيث يدري أو لا يدري، فتراه يلحُّ بطلب أشياء من الآخرين لا تحق له ولا ينبغي له أن يطلبها، والأمثلة على ذلك كثيرة، نذكر بعضها لنقيس عليها بقية الأمور.
 1-شخص يسأل الآخر عن مكان ذهابه، لا تلحَّ عليه بالسؤال، فربّما ذهب إلى فعل خير لا يحب أن يطّلع عليه إلا الله سبحانه وتعالى .
2-إنسان ابتلاه الله بمرض، لا تسأله عن تفاصيل مرضه، ربّما أزعجته بسؤالك؛ لأنه يريد أن يتناسى مرضه المؤلم، وربما لا يريد أن يكثر من الشكوى إلا لله سبحانه وتعالى.
 3-اجتمعت مع أحد معارفك في الشارع ، يريد أن يشتري حاجيات بيته، و أنت تريد أن تشتري الأمر نفسه، لا تحرجه أن يرافقك إلى مكان بيع معين، ربما لا تناسبه الأسعار، وربما كان لديه أسباب لا يريد أن يُفصح لك عنها.
 4-طال بكما الانتظار على موقف الباص، لا تحرج صديقك بأخذ حافلة خاصة ربما لا يملك إلا ثمن تذكرة الباص.
 5- لا تفرض على الآخرين رأيك مهما كان هذا الرأي صواباً (دينياً سياسياً اجتماعياً) فربما كان الآخر يحلم ببيت في وسط الجنة وعده به رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن ثمن ذلك ترك الجدال ولو كنت محقاً.
 6- في مجال الاتصالات الحديثة، لا تحرج الآخرين بقبول صداقتك، أنت إنسان محترم عندهم، ولكن لديهم ظروف لا يرغبون بالإفصاح عنها.
 7-لا تذمّ إنساناً أمام خصمه، فربما يكون هذا الخصم على وشك أن يعلم أنه على خطأ كبير في حق صاحبه.....فلا تجعل للشيطان عليه سبيلاً في كلامك في تلك اللحظات.
 هذا ما أرشدنا إليه ديننا الحنيف، فديننا أخلاق قبل أن يكون عبادات، لنساعد بعضنا في السمو بهذه الأخلاقيات.
 وفقنا الله جميعاً في العمل لما يرضيه سبحانه وتعالى،.ويسعد الآخرين من حولنا .

دمتم و دامت بلاد الشام بخير .

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 2554

 تاريخ النشر: 30/11/2013

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب


 
النتائج  |  تصويتات اخرى

 1022

: - عدد زوار اليوم

2009719

: - عدد الزوار الكلي
[ 29 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan