::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> قضية ونقاش

 

 

صيفنا ...و اللهو

بقلم : آلاء محمد خالد الخطيب  

صيفنا واللهو

رؤية بقلم : آلاء محمد خالد الخطيب

ما إن تنقشع الغيوم عن السماء وتدق أجراس المدارس والجامعات معلنة انتهاء العام الدراسي حتى تطل موجة من الحرّ والتسلية واللعب....

الثلج أغرقنا ببرودته،والفصل الدراسي أرهقنا بصعوبته فلا بدّ من راحةٍ تستنشق فيها النفس رائحة الاستجمام على الشواطئ وحلاوة اللعب في الصالات والملاهي والفنادق....

وليس هناك أجمل من الصيف يزيل عنا ثقل ملابس الشتاء ويذهب عن أنفسنا عناء الدراسة والامتحانات....

ففي الصيف تطرب الأرواح بأعذب الألحان والإيقاعات في أبهى الصالات والحانات مع أجمل الفاتنات المميلات !!

فيه السهر عنوان ويحلو معه النوم من الفجر إلى أن تتوسط الشمس في كبد السماء....

وفيه أيضاً اللهو بالشات مع البنات واللعب مع الإخوة والأخوات بالخروج إلى منتجعات سياحية فالجميع من المحارم والمحرمات !!!

 

هذا لسان حال الصيف يحكي لنا قصته مع ضياع الأوقات وإهمال الذات.....

فهل أصبح الصيف عنواناً للمتعة والتسلية التي لا نرفضها ولكن شرط ممارستها بضوابطها وضمن حدودها دون إسراف أو تقتير ؟؟!!!!!

كيف يمكن للشباب أن يستغلوا صيفهم مع تحليته بالمتعة التي لا غنى عنها ؟؟؟

 

شاركونا آرءكم حول الصيف، كيف تقضونه وبمَ تستغلونه ؟؟؟

وما هي الترفيهات التي تجدونها تحوي المتعة والفائدة ؟؟؟

 

ودامت رسالتي موقع الفائدة والمتعة في زحمة المواقع والمنتديات....

 

                                  

                                             ...............


 التعليقات: 14

 مرات القراءة: 2999

 تاريخ النشر: 19/06/2008

2008-07-18

دعاء الطيان_دمشق

السلام عليكم الصيف موعد للأعمال والتفرغ للقراءة والدورات والندوات ففيه انسى وحش الامتحان ولكني اقترب من الكتاب أكثر وموعد لرؤية الأقارب وصلتهم وموعد للقاء محبوبتي الـــــشــــــآم

 
2008-06-24

قرة العين

يوم تجد في حياتك فراغاً فتهيأ حينها للهمّ والغمّ والفزع؛ لأن هذا الفراغ يسحب لك كل ملفات الماضي والحاضر والمستقبل من أدراج الحياة......الراحة غفلة والفراغ لصّ محترف وعقلك هو فريسة ممزّقة لهذه الحروب الوهمية......قم صلّ أو اقرأ أو سبّح أو طالع أو اكتب أو رتّب مكتبك أو انفع غيرك حتى تقضي على الفراغ...اذبح الفراغ بسكين العمل، ويضمن لك أطباء العالم 50% من السعادة ، انظر إلى الفلاحين والخبازين والبنائين يغردون بالأناشيد كالعصافير في سعادة وراحة وأنت على فراشك تمسح دموعك وتضطرب لأنك ملدوغ......

 
2008-06-23

بنان

لسلام عليكم ..يا سعادة هؤلاء:أبو بكر الصديق{سيجنبها الأتقى}/سعدبن معاذ {اهتز له عرش الرحمن }/حنظلة {غسلته الملائكة} وياشقاوة هؤلاء :فرعون{النار يعرضون عليها غدوا وعشيا}/قارون {فخسفنا به وبداره الأرض}/أمية بن خلف {ويل لكل همزة لمزة} كيف أمضى كلا الفريقين أوقاتهم؟؟أسأل الله أن نكون من السعداء

 
2008-06-23

ندى

إن كتيراً من الناس كما ذكرتم يقصدون شواطىء البحر المكتظة تاركين خلفهم دمشق بجمالها وعظمتها وتاريخها العتيق. كم من أبنائنا زار قبر صلاح الدين حقيقةً- لا نصبه أمام قلعة دمشق- يا ترى؟! كم منهم سمع عن المدرسة الظاهرية أو النورية ؟! كم منهم عرف حاراتها العتيقة وتنشق نسيم ياسمينها المخبأ خلف جدران بيوتاتها المستورة؟! كم منهم عرف مشوارها الطويل في مقارعة المستخرب الفرنسي ومقاومته؟! تعالوا نجعل صيفنا هذا صيف دمشق, نعرّف أبناءنا بها ونتذكر عبق الماضي ونزرع في تلك النفوس همم صلاح الدين ونور الدين والظاهر بيبرس. تعالوا ننظم رحلات _تعرّف على بلدتك واعرف أبطالها- تعالوا نذكر أبناءنا تاريخهم الذي أنستهم إياه برامج التلفاز المدبلجة وسخافة الانقياد القطيعي وراء تكنولوجيا استخدمناها للتقهقر لا للتقدم!

 
2008-06-21

lina dk

السلام عليكم انا برايي ان طريقة التسلية في الصيف ونوعها يكون من الاهل اولا.... اي كما عوّد الاهل الابناء طريقة التسلية في الصيف فسوف يضلون على نفس الطريقة فارجو من الاهل تعويد الابناء على التسلية المفيدة والتي تخدم الاسلام والمجتمع معا.

 
2008-06-21

علاء حلبوني

صراحة .. أرى المشكلة الرئيسية هي في التصور عند الشباب والشابات حول الحياة والكون والخالق والدين .. فمتى صحح هذا التصور , وأدرك الانسان غاية وجوده وغاية خلقه أصبح موضوع برامج تنظيم الوقت سهلة جدا , وسيسعى لاستغلال كل دقيقة من أجل العمل على تحقيق الغاية وعلة وجوده... وللحديث بقية

 
2008-06-20

عبداللطيف

السلام عليكم .. أذا أردنا المتعة الدائمة التي لا تزول فهي في طمئنينة النفس وليس في فرحة مؤقته أو ساعة لهو ومرح , وطمئنينة النفس في ذكر الله كما قال تعالى: ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) يعني بذكره بالصلوات وبالدعاء وغيرة من العبادات ، ولنا الاستمتاع بكل ما نريد في هذه الدنيا فيما لا يخالف الشرع أي بكل الامور غير المحرمة ، وبهذا تطمئن قلوبنا باستمرار ونسعد بالدنيا والآخره .. نسأل الله أن يديم علينا وعليكم السعادة في الدارين ودمتم بكل الخير

 
2008-06-20

شروق

اعتقد لو كل واحد تذكر وقال لنفسه هذا يوم جديد فاين السعى والتجديد وتاكد بان المتعه الحقيقه فى ان نعمل شىء مفيد سواء لنا او للاخرين سيسعى لتحقيق هذه المتعه بتعلم ما يحبه ونافع له من رياضه او تنميه لموهبه معينه او مساعدة الاسره وتاكيد على معانى الانتماء

 
2008-06-20

بنت الشاطىء

اعتاد الناس أن يقضوا أوقاتهم في الصيف على البحر والشواطىء .. ولا يخفى على أحد ما تشتكي منه الشواطىء من كشف العورات و الإثارة والتفلت ... ولا حول ولا قوة إلا بالله . نناشد القائمين على الشواطىء والسياحة بشكل عام أن يهيؤوا أماكن خاصة للاصطياف الملتزم ... فهل من مجيب ؟؟؟

 
2008-06-20

ابن الشام

الصيف مثل الشتاء : هذا كلام صحيح لا يختلف فيه اثنان ، لكن المؤمن يجد في الشتاء فرصة للاستزادة من الطاعة ، لما ورد في الحديث الشريف : " الشتاء ربيع المؤمن ، طال ليله فقامه وقصر نهاره فصامه " لكن الصيف بمناخه شديد الحرارة وبرغبة الناس إلى قضاء أوقاتهم خارج البيوت وبميلهم إلى النزهة والتسلية يقع البعض منا بأخطاء مقصودة وغير مقصودة ... لكن المشكلة الكبرى فيما يرافق الصيف من أمور كالتي ذكرتها كاتبتنا الموفقة ، وهنا مكمن الخطر .... هذه المشكلة ، والحل يكمن في "ثقافة المناعة لا في المنع " فلنبذل جهدنا في تقوية مناعتنا الداخلية ، وأن لا نتأثر بأي وافد سواء كان في الصيف أو الشتاء ..

 
2008-06-20

noga

بسم الله رايي ان رب الصيف هو رب الشتاء وكل اوقات العمر فوالله لو فقط ننتمني الجنه لراينا الدنيا ارض بور جرداء

 
2008-06-20

علا عبد الحميد زيدان

صيفنا واللهو .. غاليتي آلاء ربما ارتبط الصيف عندنا باللهو وبأشياء فاسدة مفسدة تجاوزت اللهو . نحن اليوم نعيش في زمن كثر فيه الانفلات فكل منا يحاول الهرب من القيود ويبتعد عن المسؤوليات للأسف ، لقد جعل كثير منا الصيف مكاناً للتخلي عن أي التزام ومساكين هؤلاء فما عرفوا أن سعادة المرء بإنجازه ولذته بالتزامه وتحقيقه لعمله ، نحن اليوم بتنا نبحث عن المنفذ الذي نهرب اليه ففي الصيف هروب وفي السفر هروب وفي القوقعة هروب ووالله لو كان الهروب لذواتنا لنرتقي بها لما لامنا أحد ولكننا نهرب إلى اللاشيء ونتخلى عن كل شيء ونبيع كل شيء . وهنا يبرز دور التربية في المنزل يبرز دور الأم الصديقة والأب المثقف في ايجاد جوا فاعلا لأطفالهم في الصيف فيجب ان نملأ وقتهم تماما فالفراغ داء قاتل ومن لم يشغل نفسه بالحق شغلته بالباطل . يجب أن نملأ وقتهم بتحفيظهم القرآن الكريم بتنمية مهاراتهم بتقوية بنيتهم الجسدية . يجب أن نجعل من فصل الصيف فرصة لنثقل ثقافتنا ونزيد من كل خبراتنا ونطور ذواتنا . وأنا اعتقد من تذكر أنه أيام فإن ذهب منه يوم ذهب من عمره لم ولن يضيعها بل سيستغلها كما يستغل أعظم لحظات حياته والسلام .

 
2008-06-19

إدارة تحرير الموقع

شكر خاص للأخت علا صباغ على مشاركتها الدائمة في التعليقات على قضايا الموقع ، ولأن تعليقاتها نابعة من أرض الواقع ... جزاك الله خيراً .

 
2008-06-19

علا صبَّاغ

اليوم، وأنا ذاهبة إلى العمل رأيت أحوال طلاب الجامعات.. وكأن وحي الإلهام هابط عليهم! فبعد أقل من ساعة سيبدأ فحص لهم في مادة ما.. الحقيقة أنه أعجبني هذا المنظر!ليس لأنني انتهيت من هذه الفترة، لا، لأن الإنسان عليه دائماً أن يطلب العلم..ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: ألا يمكن أن يدرس الطلاب بدون فحص؟ في الحقيقة وسأبدأ بالحديث من نفسي أنه إذا لم يكن هناك فحص فلن تكون الدراسة.. وكذلك إذا لم يكن العقاب لم يكن العمل الحسن.. فكلنا يعمل في هذه الدنيا ولكن كلٌ على طريقته ومبدئه! فإذا لم تكن هناك مبادئ ماذا ننتظر؟ ولكن ماهو المتوقع من الطالب بعد الانتهاء من الدراسة؟ راحة؟ ثلاثة أشهر؟ أنادي من عندهم وقت فراغ وأقول استغلوا هذا الوقت الذي ستُسألون عنه يوم القيامة! حتى لو كان عطلة! ولنذكر أنه نعمتان مغبون عليهما ابن آدم: الصحة والفراغ.

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 934

: - عدد زوار اليوم

7455025

: - عدد الزوار الكلي
[ 62 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan