::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أخبار ونشاطات

 

 

بدء أعمال منتدى أمريكا والعالم الإسلامي في الدوحة

بقلم : هيئة التحرير  

افتتح في قطر السبت 13/2 الدورة السابعة من منتدى امريكا والعالم الاسلامي.

 

واكد رئيس الوزراء القطري، في كلمته، ان هذه الدورة ستعنى ببحث ملامح المرحلة المقبلة للعلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي .وأشار إلى ان النتائج المستهدفة هي “الانتقال من مرحلة الحوارات والنقاشات الى مرحلة التوصيات” بشأن السياسات العملية الواجب تنفيذها . ونوه إلى ان هذا العمل مطلوب في المرحلة الراهنة من مسيرة المنتدى لسبعة اعوام .

 

وأشار الشيخ حمد إلى انه في السنوات الماضية عكف المشاركون في المنتدى على بحث مختلف جوانب العلاقات الامريكية مع دول وشعوب العالم الاسلامي، في وقت كان التوتر سائداً في اجواء هذه العلاقات بسبب الافتقار لرسم السياسات الصحيحة . واوضح ان العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي ليست حديثة، وان نقاط الالتقاء قائمة في اكثر من مجال، ولكن هناك نقاط اختلاف . وكان من الضروري اتخاذ السياسات على اساس التفهم الموضوعي بطبيعة اوضاع دول العالم الاسلامي في الماضي والحاضر، والتأثيرات الخارجية على بنيتها من النواحي السياسية والاقتصادية والفكرية .

 

وقال الوزير القطري ان هذا هو الطريق الذي يوفر ازالة مخاطر التهديد من خلال ردم الهوة بين العالمين الامريكي والاسلامي، حيث يسود الحوار والتفاهم المشترك بدل الصراع الذي لا يخدم المصلحة المشتركة . وتابع أنه من المهم ان نشير الى “ان الرئيس اوباما وضع في بياناته وخاصة في بيان الامم المتحدة بما تعلق بالقضية الفلسطينية والصراع العربي “الاسرائيلي”، قاعدة ارتكاز العلاقات بين امريكا والعالم الاسلامي على المصالح المتبادلة والاحترام المتبادل، وعلى حقيقة ان أمريكا والعالم الاسلامي لا يقصي احدهما الآخر ولا يحتاجان الى التنافس” .

 

من جهته، أعلن الرئيس الأمربكي باراك أوباما تعيين المحامي رشاد حسين مبعوثا له لدى منظمة المؤتمر الاسلامي .

 

وقال أوباما، في شريط فيديو بث، أمس (السبت)، في العاصمة القطرية الدوحة، “ إنه يأمل تعزيز الشراكات مع العالم الاسلامي وتطوير شراكات أخرى”، أضاف “انا فخور بالاعلان اليوم عن تعيين رشاد حسين كمبعوث لي لدى منظمة المؤتمر الاسلامي” .

 

وتابع “بوصفه محامياً ماهراً ومساعداً مقرباً ومحترماً من قبل فريقي في البيت الأبيض، قام رشاد بدور محوري في تنمية شراكات كنت اعربت عن رغبتي في اقامتها في القاهرة” . 

 

وجدد أوباما التزامه بما يسمى حلّ الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني- “الإسرائيلي”، وأكد الانسحاب من العراق في أغسطس/آب المقبل، وأن الولايات المتحدة ستقيم شراكة مع الشعب العراقي في ما يتعلق “بأمنه على المدى البعيد وازدهاره” .

 

وفي ما يتعلق بأفغانستان، أشار الرئيس الأمريكي إلى إقامة شراكات تهدف الى عزل “المتطرفين العنيفين”، والحد من الفساد والترويج للحكم الرشيد والتنمية، ما يساهم في تحسين ظروف الحياة .

 

واعترف أوباما بأن الولايات المتحدة والمسلمين حول العالم انزلقوا مرات عدة إلى دوامة من “سوء التفاهم وانعدام الثقة” التي قد تؤدي إلى الصراع بدل التعاون .

 

أضاف أن بلاده تسعى إلى دعم التعليم من خلال برامج التبادل واستغلال فرص التعليم عبر الانترنت وتعزيز التواصل بين الطلاب الامريكيين والطلاب في قطر وغيرها من الدول الإسلامية، وشجع على تعليم الفتيات .

 

واعلن أنه سيستضيف قمة لرجال الاعمال في ابريل/ نيسان المقبل بمن فيهم من المجتمعات الإسلامية، وأشار إلى تعزيز التعاون العلمي والتكنولوجي، من خلال انشاء صندوق عالمي للتكنولوجيا والابتكار سيستثمر في التطور التكنولوجي في الشرق الأوسط وافريقيا وآسيا، ولفت الى التعاون في المجال الصحي، مثل التعاون مع السعودية لمعالجة مشكلة تفشي فيروس “اتش 1 إن 1” خلال موسم الحج، كما اشار إلى التعاون مع منظمة المؤتمر الإسلامي لمعالجة تفشي مرض شلل الأطفال .     

 

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 2906

 تاريخ النشر: 14/02/2010

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 616

: - عدد زوار اليوم

7620253

: - عدد الزوار الكلي
[ 74 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan